rss
twitter
    Find out what I'm doing, Tabbe3ni :p :)

29/11/2014

A letter for Obama رساله مفتوحة لبوش و اوباما

السيد بوش، السيد أوباما


تحية وبعد،

فالمخبر التونسي للديمقراطية والإسلام السياسي يشتغل جيدا.

تم تقسيم التونسيين، والجهات تتصارع وتتشاتم، الاغتيالات غدت أمرا مألوفا وصور الشهداء خبرا عابرا أو مجال مزايدات انتخابية، عدد الذين يسيرون بحماية أمنية محترم جدا، 

مشاهد النقاشات الإعلامية في الفضاءات التلفزية تبشر بكل خير: سباب، شتائم، تهم متبادلة،

الشبكات الاجتماعية التي ساعدت برنامجنا كثيرا اتسعت ولم تعد تقتصر على بعض أصدقائنا المتعاونين، كل الناس أصبحوا يدلون فيها بدلوهم وتفشت عبارات التهجم والقذف ولم يعد للتونسيين عموما اي مرجعية أخلاقية،

 دراساتنا حول تضخم أنواتهم وعقد العظمة لديهم كانت مفيدة جدا، فاليوم لا يتناقشون لا حول برامج ولا حول مستقبل وإنما يغوصون في الماضي القريب والبعيد ويتموقعون في عداء حاد بين قسمين،

والأهم يا عزيزيّ أن الدعم بدأ يرتفع شيئا فشيئا عن الأغذية والطاقة، ومظاهر الفقر أصبحت بادية للعيان، أما مستواهم التعليمي والثقافي فقد بلغ الحضيض وأكثر، ولن يمكنهم أن ينشئوا علماء الا من سافروا الى الغرب وأصبحوا منا...


فقط، أريد أن أطمئنكما، مشروعنا عال العال، ويمكننا مواصلة استنزاف ما بقي من ثرواتهم واعتمادهم معبرا للمرور الى جارهم العصي...


دمتما بود...


Translation by the admin of the blog

Mr. Bush, Mr. Obama

The Tunisian Lab of democracy and political Islamist runs well. 


 Tunisians are now divided, Assassinations became common normal and pictures of martyrs news usual !!


The number of people with security protection is very respectable, increasing too .


 Media debates in television are as we want :   insults, charges reciprocal .


Social networks that helped greatly our program  are now confined to some of our friends cyber-collaborators, all people are insulting , everyone took part and  attacks each other . 


  Today, they are not discussing   about programs, about the future, but divided and they discuss the past only !!!



 More importantly, my dear, that social support began to rise slowly for food and energy, and the manifestations of poverty has become apparent, and the educational and cultural level has reached rock bottom and more, they will not be able to get scientists only traveled to the West and they are us ...



Finally , dont be worry  we can continue to drain what was left of their wealth and their dependence for the passage of their strong neighbor ...

12/09/2014

لم أفعلها زمن بن علي فهل أفعلها الآن؟


تلقيت رسالة يطلب مني بعض من يسمون أنفسهم مثقفين أن أساند ترشحا مّا لرئاسة الجمهورية...

للمرة الألف، أقول لكم إني لست مثقفة، فهؤلاء المثقفون ساندوا "ثورة الشعب" العظيمة ولا أعدها ثورة، وهؤلاء المثقفون صفقوا لدمار ليبيا عبر قصف الناتو ولم أساند، وهؤلاء المثقفون أشبعوا بشار وقواته انتقادا وقدحا ولم أفعل، وهؤلاء المثقفون يحلمون بديمقراطية يكون الفاشيون طرفا فيها ولا أحلم...


ككل مواطن بسيط، سأنتخب، بإذن الله، من أراه صالحا...ولكني أكره حفلات التصفيق والمناشدة الجماعية وعبادة الشخصية...


لم أفعلها زمن بن علي فهل أفعلها الآن؟

11/09/2014

اللعب بكل شيء كان بالعلوش


صديقان من الموظفين المتوسطي الدخل بل أقل، وبعد ربع ساعة حديثاً عن التضخم وعسر الحياة وتدهور الطاقة الشرائية يسألانني:

- باش تشري علوش؟
- ما نظنش، إمكانياتي المادية ما تسمحش
الأول: هاني باش نقدم قرض على علوش

الثاني: اللعب بكل شيء كان بالعلوش، بابا يشري واحد للتطييب، وانا وخوي نشريو واحد صغير للمشوى

قلت في نفسي: اذا كان الزواولة يتداينو باش يشريو علوش، واذا كان ما فهمو من حكاية الأضحية كان المشوى والتمخميخ، الله لا ترد فاس على هراوة، والفقر والجهل يظهر لي ما يظلموا حد، احنا اللي ظالمينهم.

10/09/2014

طول عمري أعرف أن أمريكا دولة لا تهمها مصالحها


طول عمري أعرف أن أمريكا دولة لا تهمها مصالحها، ولا تفكر الا في مصالح البلدان الشقيقة ولا سيما النامية منها...
ولذلك تبلغ قصارى جهدها لإنجاح "المسار الديمقراطي" في تونس لا لأسباب جيوستراتيجية ولا لأسباب لها علاقة بالطاقة أو بالثروات لكن فقط من أجل أن يعم الخير والازدهار في تونس...إذ كيف ينام أوباما وواحد من البلدان العربية غير مستقر؟
ولذلك يقابل أعضاء مجلس الشيوخ الامريكي شيوخ تونس...
هي مسالة تناسق فقط..قلب أمريكا على تونس...كمّ من الحنان والرعاية والاهتمام، بارك الله فيهم 

03/09/2014

مشكل الانتحال في البحوث الجامعية


مشكل آخر مسكوت عنه في ظل هذه الايام الرديئة التي نحيا، وهو مشكل الانتحال في البحوث الجامعية، هذا الانتحال الذي يتراوح بين سرقة فقرات أو صفحات من الانترنت، أو سرقة أطروحة كاملة في لغات اجنبية وترجمتها لا سيما في مجال العلوم الصحيحة، إضافة الى كتابة بعض الأساتذة رسائل أساتذة اخرين باسم الزمالة والصداقة او بمقابل مالي...
ولكن، من يهتم بهذا الآن؟ المهم هو سرقة أصوات الناخبين للحصول على الكراسي والمناصب والامتيازات.

23/08/2014

يوما بعد يوم أتأكد أني لا أصلح للانتماء الحزبي


لا يزعجني تهجم البعض على اختياري مغادرة نداء تونس...هو دليل على مستوى الساسة والأحزاب في بلادي..فإذا كان هؤلاء لا يحترمون حريتك في الانضمام الى حزب أو مغادرته، فعن أي حريات سيدافعون؟

ما أحلى الاحزاب "الديمقراطية" على الطريقة التونسية 

يوما بعد يوم أتأكد أني لا أصلح للانتماء الحزبي...لا تسمح لي حريتي بأن أنضبط حزبيا ولا يسمح لي جنوني بأن أندرج في اختيارات المجموعة بالضرورة، لذلك أعتذر لنفسي على وضع نفسي في غير موضعها...

مع احترامي للجميع، أعلن أني لم أعد أنتمي لأي حزب من الأحزاب، وأني يوم تعود تونس لمرحلة البناء مستعدة لخدمتها من أي موقع دون أي انتماء إلا للوطن...

عذراً لمن خيبت ظنهم، لكن الخطأ الاكبر هو أن أواصل الخطأ...
كفرت بلهثهم وراء المناصب، كفرت بازدواجية خطابهم، كفرت بحساباتهم الضيقة...

كلهم واحد، اذا أراد الله تعالى الخلاص لهذه البلاد فسيكون بشكل أو بآخر، وإلا فسنواصل النزول نحو القاع الذي لا قاع بعده، ويوما ما سيبدأ الصعود..

17/08/2014

ما أحلى الاحزاب "الديمقراطية" على الطريقة التونسية


لا يزعجني تهجم البعض على اختياري مغادرة نداء تونس...هو دليل على مستوى الساسة والأحزاب في بلادي..فإذا كان هؤلاء لا يحترمون حريتك في الانضمام الى حزب أو مغادرته، فعن أي حريات سيدافعون؟

ما أحلى الاحزاب "الديمقراطية" على الطريقة التونسية 

يوما بعد يوم أتأكد أني لا أصلح للانتماء الحزبي...لا تسمح لي حريتي بأن أنضبط حزبيا ولا يسمح لي جنوني بأن أندرج في اختيارات المجموعة بالضرورة، لذلك أعتذر لنفسي على وضع نفسي في غير موضعها...

مع احترامي للجميع، أعلن أني لم أعد أنتمي لأي حزب من الأحزاب، وأني يوم تعود تونس لمرحلة البناء مستعدة لخدمتها من أي موقع دون أي انتماء إلا للوطن...

عذراً لمن خيبت ظنهم، لكن الخطأ الاكبر هو أن أواصل الخطأ...
كفرت بلهثهم وراء المناصب، كفرت بازدواجية خطابهم، كفرت بحساباتهم الضيقة...

كلهم واحد، اذا أراد الله تعالى الخلاص لهذه البلاد فسيكون بشكل أو بآخر، وإلا فسنواصل النزول نحو القاع الذي لا قاع بعده، ويوما ما سيبدأ الصعود..

03/08/2014

رغم أن كل البشائر زفت...

في ظل الدمار الحالي الذي يبشر بالدمار المستقبلي،

 من يتصور أن البلاد ستستقر بالانتخابات وأن الكل سيرضى بنتيجتها مهما تكن، وسينصرف الناس لبناء مستقبل تونس ناسين الدماء والأشلاء والأحزان واضطراب الدولة وانهيارها وتفكك المجتمع وأحقاده، هو شخص واهم...


لكن هذا لا ينفي طبعا أن نسجل في الانتخابات فمن الأوهام ما اصبح حقيقة...ولا احد يضمن المستقبل رغم أن كل البشائر زفت...

والحمد لله.

02/08/2014

اعتداء الناتو الذي وُسم ب"الثورة الليبية"

جماعة برنار هنري ليفي ممن ساندوا اعتداء الناتو الذي وُسم ب"الثورة الليبية" يتباكون اليوم على حال ليبيا..

.وشأنهم في ذلك شأن من ساند العفو التشريعي عن المجرمين في تونس ممن يتباكى اليوم على حال تونس...


لا أحقر من المخربين عندما يتناسون أنهم سبب الخراب.

31/07/2014

"لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة"


يدور حديث "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة"، بين من يفنده بالواقع ومن يثبته من منظور الحكم الشرعي...
والغريب هو أن لا هؤلاء ولا أولئك فهموا أنه حديث لا علاقة له بالحكم، هو حديث بالمعنى اللغوي لكلمة حديث، أي قول نطق به الرسول، عليه الصلاة والسلام، في سياق تاريخي معين، وهو سماعه أن بنت كسرى وليت أمر فارس.
على فرض صحة الحديث، فليس كل ما يقوله الرسول أحكاما شرعية، فالرسول شخص له بعدان، بعده ناقلا للوحي وموضحا بعض وجوهه، وبعده بشرا له آراء ومواقف متصلة بانتمائه التاريخي الذي لا يمكن لبشر تجاوزه، وهذه الآراء متعددة، منها ما راجعه فيها الله تعالى في القرآن...المصيبة هي خلط الناس مسلمين وغير مسلمين بين البعدين...
ومن جهة أخرى، هل يوجد في هذه الحياة قوم لم يولوا أمرهم امرأة؟ فإذا كانت أشهر الحمل نفسها تطبع الجنين وإذا كان سنوات التربية الاولى تصنع الانسان، فهل يوجد شخص لم تنشئ بنيته النفسية امرأة؟؟؟
وبما أن الأمهات في البلدان المتخلفة يعدن إنتاج المخيال المريض، فلن يفلح قوم ولوا أمرهم نساء يصنعن رجالا ونساء معقدين مكبوتون كسالى جهلة، وسيفلح قوم ولوا أمرهم نساء يصنعن رجالا ونساء فاعلين عاملين مرتاحين نفسيا...

30/07/2014

كل هؤلاء مساهمون في الدمار الحالي والدمار القادم.


مسؤول 1: من قال ان عنف الإسلاميين والإرهاب هو مجرد فزاعة حكم بها النظام السابق...
مسؤول 2: من قال إن النهضة حزب مدني لا علاقة له بالإرهاب ناسيا او متناسيا تاريخه الإجرامي...
مسؤول 3: الترويكا التي اخترق في زمنها الامن والجيش وأفرج عن الإرهابيين وهُربوا...
مسؤول 4: كل من ساهم في تزكية حكومة "الحمار" الوطني هذه، كل من تراجع عن المطالبة بحل التأسيسي، كل من توهم أن التكنوقراط المفروضين من أروبا وامريكا قادرون على حل مشاكل البلاد..
مسؤول 5: من سيواصل السكوت وكأن شيئا لم يكن في انتظار أن يضرب الارهاب المدنيين، وهو المرحلة الموالية...
كل هؤلاء مساهمون في الدمار الحالي والدمار القادم...وللحديث بقية باذن الله.

26/07/2014

في انتظار ذلك لن أحتفل بشيء...حتى تستقل تونس من جديد.



الاحتفال بعيد الجمهورية في السياق الحالي الذي لا عيد فيه ولا جمهورية، يفيد واحدة من الحالات التالية:
- إما مكابرة أساسها العناد وعدم القدرة على الاعتراف بفشل ما سمي ثورة...
- أو إنكار أساسه الخوف من مواجهة الواقع المرير...
- أو تفاؤل أساسه التذكير بالأمجاد السابقة عساها تخلّف أمجادا لاحقة...
- أو تزلف أساسه الاقتناع بالوضع الحالي والتبرير له...
سأحتفل بعيد الجمهورية عندما تعود الجمهورية، وعندما نعرف على الاقل من قتل الشهيد البراهمي في عيد الجمهورية، وعندما يحاسب من ساهموا في اغتيال الدولة الحديثة ويواصلون...
في انتظار ذلك لن أحتفل بشيء...حتى تستقل تونس من جديد.